أهلا و سهلا بكم في هدا المنتدى منتدى سعد الكافي منتدى الأبطال


    قصص الأطفال--الراعي الصغير

    شاطر

    SAAD
    Admin

    المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 13/05/2010

    قصص الأطفال--الراعي الصغير

    مُساهمة  SAAD في السبت مايو 29, 2010 3:29 pm

    قال الوالد لأحمد :

    - غدا صباحا ستذهب يا أحمد إلى البراري لترعى الأغنام .. لقد كبرت يا ولدي وصرت قادرا على تحمل المسؤولية ..

    فرح أحمد كثيرا وشعر بالفخر ، فهو يحب الرعي ويحب الأغنام الرائعة لأنه يعتبرها صديقة له .. قال لوالده :

    - حاضر يا أبي ، سأرعاها جيدا ، أنا أحب كل واحدة من أغنامنا .. سأجعلها تستمع وتفرح وتمرح ..

    قال الوالد ضاحكا :

    - سنرى يا بني .. والآن اذهب إلى فراشك لتنام وتستيقظ باكرا .. سأجعلك ترعاها طوال أيام الصيف ، الآن أنت تقضي أيام عطلتك الصيفية ، وغدا عندما تعود إلى المدرسة ستحكي لأصدقائك الكثير من القصص عن المرعى ..

    ذهب أحمد إلى فراشه ونام مبكرا ، كانت كل أحلامه تدور حول المرعى والأغنام .. وعندما استيقظ في الصباح ، غسل وجهه ويديه ، ثم تناول طعامه .. بعدها ودع والديه وساق الأغنام إلى المرعى يرافقه كلبهم الوفي القوي . ولم ينس أحمد الناي الذي كان يتقن العزف عليه .. كان كل شيء جاهزا ، وكان كل شيء جميلا مع إشراقة الصباح الندية ..

    كان المرعى كبيرا واسعا ممتدا .. جلس أحمد يتأمل الأغنام وهي ترعى ، وتستمع إلى صوت الناي الحنون .. فجأة أخذ الكلب ينبح .. ترك أحمد الناي جانبا ونظر إلى الكلب مستفهما..ظن أن ذئبا من الذئاب قد اقترب ، وهذا ما جعله يخاف بعض الشيء .. لكن الكلب قال :

    - هناك واحدة من الأغنام غائبة .. إنها الأصغر في القطيع .. أين هي يا ترى ؟؟..

    عد أحمد الأغنام وقال :

    - فعلا هناك واحدة غير موجودة .. يا الله ماذا سأفعل ؟؟

    قال الكلب :

    - اذهب وابحث عنها يا أحمد .. لا بد أنها في مكان قريب .. سأبقى هنا لحراسة القطيع ، لا تخف ..

    قال أحمد محتارا :

    - لكن أخاف أن يأتي الذئب ، أو أن تهرب واحدة أخرى ؟؟ ..

    طمأنه الكلب الوفي وقال :

    - لا تخف يا أحمد سأكون حريصا .. اذهب ..

    قالت واحدة من الأغنام :

    - سنكون هادئات ، لا تخف يا أحمد ، اذهب وابحث عن أختنا التائهة ..

    قالت أخرى :

    - غريب أمرها .. على كل ستجدها في مكان قريب ..

    ترك أحمد الأغنام والكلب وأخذ يبحث في الأماكن القريبة ..لم يبتعد كثيرا .. كان حقل العم خليل مليئا بالحشائش الطرية .. ناداه العم خليل متسائلا :

    - ماذا بك يا أحمد ؟؟ ..

    قال أحمد :

    - أبحث عن إحدى الأغنام ، تصور فجأة اكتشفت غيابها .. في الحقيقة الكلب هو الذي نبهني لغيابها ..

    قال العم خليل :

    - لا بأس يا أحمد هاهي عندي تأكل وترعى كما تشاء تعال وخذها .. هذا هو درسك الأول يا بني ، الراعي اليقظ لا يترك قطيعه ينقص بأي حال ..

    قال أحمد :

    - شكرا لك يا عم خليل .. فعلا هذا هو درسي الأول في المرعى .. سأنتبه كثيرا لأكون راعيا يقظا نشيطا ..

    حملها أحمد وعاد مسرعا ، قال لها في طريق العودة للمرعى:

    - لماذا تركت القطيع .. هكذا تفعلين ؟؟..

    قالت له :

    - لن أعود إلى ذلك صدقني .. أعترف أنني أخطأت .. لكن كيف لم تنتبه وأنا الأصغر في كل قطيعك من الأغنام ، كنت أظن أنني مميزة ..

    ضحك أحمد وقال :

    - معك حق .. كان من واجبي الانتباه ..

    قضى أحمد بقية نهاره دون أن تغفل عينه عن مراقبة القطيع ، وعندما عاد إلى البيت أخرج الدفتر وأخذ يكتب قصة اليوم الأول في المرعى ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 9:20 am